Mindfulness – تركيز كامل للذهن

عسى أن تكون قراراتك انعكاساً لآمالك لا مخاوفك

نيلسون مانديلا

كتبه المحجوب سيدي

العادات الجيدة لها تأثير إيجابي على حياتنا اليومية وهذه مسألة واضحة. العادات الصحية بما مثل ممارسة التمارين الرياضية والغذاء المتوازِن والنوم بين٧ او ٨ ساعات على الأقل إلى آخره إنهم يعملون بالتنسيق ويحسنون صحتنا بشكل كبير فحسب  لكن أيضاً  يؤثرون على مزاجنا. و لا شك  أن الاهتمام بصحتنا النفسية هي قضية أساسية لروتين العادات الصحية ، ولهذا السبب نتحدث اليوم   عن تركيز كامل للذه ومن هنا وحتى نهاية النص سوف اكتب هذه الكلمة كتركيز كامل فقط

التركيز كامل هو تمرين تنفس بسيط يربطنا بالوقت الحالي من خلال التنفس المريح والوعي. تعني الكلمة «ماين فلنس» باللغة الإنجليزية انتباه تام و هو تركيز موجود الآن دون إصدار أحكام الأفكار و تركيز على ما يحدث فينا ومن حولنا فقط. بهذه الطريقة نسمح للأفكار الضارة بالمرور دون الخوض فيهم. العقل الثنائي الذي يسكن باستمرار في أخطاء الماضي أو المخاوف المستقبلية هوعقل لا يشبع أبدًا. نعيش في زمن من التاريخ شد والاستهلاك المستمر و لدينا كل شيء متناول أيدينا ولهذا السبب عقلنا ديما مشغول بين التليفزين والهواتف والشبكات الاجتماعية وما إلى ذلك وأصبحت تركيزنا ضعيف جداً حتى في الصلاة. في الحقيقة التركيز كامل ليس بعيد عن الدين، إذا كنا شاكرين لله أن نعيش الحاضر. إذا عدنا بالله الرحيم من أفكار الماضي و المستقبل فإننا نعيش الحاضر ويعني تركيز كامل مثل شيء سبحان الله.

التركيز كامل هو نوعًا من التأمل ولكن تركيز كامل هو ممارسة غريب عن أي دين أو معتقد. أعني يمكن أن يكون التركيز كامل أيضًا موجها مفيدا لأي شخص بغض النظرعن دينه أو ظروفه. لكن لا تحسب ان تركيز كامل بعيدعن الدين بل هو تمرين يحسن صحة المؤمنين وتركيزهم وإيمانهم.

ولا جدال في أن هناك منافع تجنى من تركيز كامل: فهي تساعد في التحكم في التوتر والقلق وتقليل مستويات الكورتيزول (الهرمون الذي يتم إطلاقه في المواقف العصيبة). يقلل من مشاكل الأرق  ويفضل التركيز ويزيد من الصبر والامتنان ويحسن الذاكرة و يساعد على معرفة الذات وما إلى ذلك. بشكل عام ، هذه الفوائد في سلسلة، يعني أن كل فائدة تحفز ظهور الآخرين.

من السهل أن تبدأ في تركيز كامل لكن أصعب شيء هو الحفاظ على هذا الروتين بمرور الوقت. ومع ذلك  إذا حافظت على الموقف والتحفيز فسترى النتائج وسيصبح عقلك أكثر هدوءًا. لبد تركيز كامل سهل فقط عليك أن تجد مكانًا هادئًا و بدون الكثير من الضوضاء والجلوس بشكل مريح والبدء في التنفس بطريقة مريحة وواعية. انس الماضي والمستقبل و ركز على تنفسك فقط. سيكون الأمرصعبًا في البداية ولكن دائماً يقولون «الممارسة تولِّد الجودة». لو كنت مؤمناً أو مؤمنة يمكنك إضافة هذا الروتين قبل أو بعد الصلاة. حتى عندما نقوم بالمهام المنزلية اليومية مثل إعداد الطعام وغسل الأطباق والتسوق وما إلى ذلك. ركز على النشاط الذي تقوم به و كن على دراية بكيفية سقوط الماء على يديك  وألوان الطعام وطريقتك في المشي وما إلى ذلك. فقط عش الحاضر دون اللعب دون التفكير في الماضي أو المستقبل. الله هو الذي خلق ما في السماء وما فى الأرض و في مناسبات عديدة لا ندرك الأشياء البسيط بيننا لأننا دائمًا نفكرعن هذا وذاك ونقلق ولا نتوقف أبدًا عن العيش في الحاضر.سبحان الله.

في الختام، تقفز عقولنا بشكل غير متناسب من الماضي إلى المستقبل كما يناسبهم، وفي بعض الأحيان ينتج عن ذلك اختلال في التوازن الإجهاد والعاطفي. إن ممارسة الذهن تحرك تركيزكامل هذه قلق إلى هنا والآن من خلال تنفس مسترخي وواعي. ففي نهاية المطاف الحاضر هو  الزمن الوحيد الذي لدينا لتحقيق الإحسان والسعادة والحياة في الجنة.

Publicado por lamagiadeladiversidad

Anécdotas de u mundo sin fronteras.

Deja una respuesta

Introduce tus datos o haz clic en un icono para iniciar sesión:

Logo de WordPress.com

Estás comentando usando tu cuenta de WordPress.com. Salir /  Cambiar )

Imagen de Twitter

Estás comentando usando tu cuenta de Twitter. Salir /  Cambiar )

Foto de Facebook

Estás comentando usando tu cuenta de Facebook. Salir /  Cambiar )

Conectando a %s

Crea tu sitio web con WordPress.com
Comenzar
A %d blogueros les gusta esto: